صفحة الرئيسية / مجتمع / جديد وزارة التوفيق وإحياء البدع وهجر السنن!

جديد وزارة التوفيق وإحياء البدع وهجر السنن!


عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب.
ابتلي المغاربة بالمفكر والمؤرخ والروائي أحمد التوفيق كوزير للأوقاف والشؤون الإسلامية عام 2002..ومنذ تلك السنة والسيد التوفيق يجانب الصواب بتشجيع البدع التي لم يخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم، ولم تحدث في عهد أصحابه، والتي حكم العلماء عليها بالبدعة؛ كونها مخالفة لما عرفوه من عقائد المسلمين المتلقاة عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ومن هذه البدع الاعتقادية ما هو مكفر، ومنها ما دون ذلك..ولعل أخطرها البدع العملية، وهي التعبد بما لم يتعبد به الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ومنها ما حكم العلماء بأنها كفر مثل: دعاء غير الله، والذبح والنذر لغير الله، ومنها ما ليس كذلك: كبعض الأوراد والحضرات التي لا تشتمل على ما هو كفر أو شرك بالله تعالى..!
وبعد فشل المغاربة في إقناع المسؤولين بعدالة مطلبهم، القاضي بإلغاء تقاعد البرلمانيين والوزراء..ربما لمجرد أنهم أحياء ويتظاهرون بالعمل، وبالتالي يستحقون تلك الرواتب الضخمة التي يتقاضونها كل شهر..لا يعرف أحد هل سينجح المغاربة هذه المرة، في مطالبتهم بإلغاء تقاعد الأولياء الأموات، خصوصا وأنّ حجم المبالغ التي تُصرف علىٰ إحياء ذكر الموتى، تكفي لإحياء أُمَّة، إذا ما وظفت في بناء المدارس والمعاهد..ذلك أن راتب الأولياء الصالحين أكثر من ضعف راتب الوزراء الطالحين، ومن سخرية الأقدار أن تكون الجهة المشرفة على هذه المهزلة والمنفقة هي وزارة الشؤون الإسلامية، وفِي بلد يتربع ربع سكانه في مثلت الفقر المدقع، وتتخبط كل قطاعات الحيوية في تخلف وفساد واضحين!
فقد صرّح وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بلا حمرة خجل، أن وزارته تنفق أزيد من 14.6 مليار سنتيم على الأضرحة والزوايا، في إطار الهبات التي تقدمها سنويا إلى القائمين عليها من أجل الاعتناء بها وصيانتها والحيلولة دون زوالها! وحسب الوزير، فإن المعطيات التي تتوفر عليها وزارته تؤكد أن المملكة يتواجد 5038 ضريحاً علىٰ ترابها، وأن عدد الزوايا فيها قد بلغ 1496 زاوية، يعني ما مجموعه 6534 وليٍّ صالح مات وشبع موتاً، يُحقق كل واحد منهم دخلاً شهرياً بأكثر مِنْ 18 مليون سنتيم، مِن غير احتساب تبرعات المريدين وبقشيش الزوار..!

حول عبدالصمد بوحلبة

اترك تعليق