صفحة الرئيسية / مجتمع / آن الأوان لتنقية قطاع الشباب والرياضة من المشاكل المفتعلة والنماذج البشرية الهدامة

آن الأوان لتنقية قطاع الشباب والرياضة من المشاكل المفتعلة والنماذج البشرية الهدامة


عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب.
منذ عقود والحكومات المتعاقبة في المغرب تتحدث عن ضرورة وضع استراتيجية شاملة وخريطة طريق واضحة المعالم لوضع حد للاختلالات والمشاكل التي يتخبط فيها قطاع الشباب والرياضة كأهمّ وأخطر قطاع حيوي في البلاد، بل إن ملك المغرب دعى لذلك، في الخطاب السامي الذي وجهه إلى الأمة، بتاريخ 20 غشت 2012 بمناسبة تخليد الذكرى 59 لثورة الملك والشعب “… يجب التعامل مع الشباب كطاقة مفعلة للتنمية، وهو ما يقتضي بلورة استراتيجية شاملة، وذلك باعتماد سياسة تجمع، بشكل متناغم ومنسجم، مختلف هذه الخدمات…” ولكن لا حياة لمن تنادي ولا حياء لمن صوّت عليهم الناخبون المغاربة..ذلك أن الإكراهات هي ذاتها حتى اليوم، نقص في الإمكانيات وضعف في ميزانية الوزارة الوصية، وتعدد المتدخلين في قطاع الشباب، والمتطفلين على القطاع، الذين راكموا مشاكل الشباب وأحبطوا عزائم المعنيين بالقطاع من موظفين ومدراء وأعوان..حتى بات الشباب المغربي يعتقد أنّ مشاكله لن تُحلّ سوى من الرباط..
غير أنه هناك دائما، داخل هذا القطاع الخطير من يهبون أنفسهم لتصحيح المسار وفضح المسكوت عنه، بدافع من المسؤولية المهنية والغيرة الوطنية، ولعل المقال التالي، والذي حرره ونشره في أكثر من موقع ومنبر مدير دار الشباب البرجة بالجديدة، الزميل عادل الياكدي يلخص أهم ما يتخبط فيه هذا القطاع وأهله..ويحمل الجماعات المحلية المنتخبة مسؤولية لعب دورها الحقيقي في مجال الاهتمام بالشباب وربطه بمستقبل التنمية المحلية:
عادل الياكدي / مدير دار الشباب البرجة / الجديدة.
” إن تعايش الأصناف البشرية (موظفي قطاع الشباب والرياضة) وتقاسمها نفس المجال ونفس الأهداف والتعايش داخله، ليس بالامر الهين، خاصة داخل قطاع تنخره العادات والسلوكات الفاسدة.

،ولهذا يلاحظ في كثير من الحالات وعبر عدة مؤشرات أن قطاعنا أضحى مجالا للصراع والتعارض والتصادم (في حالات) والتمرد والتحقير والإذلال والتبخيس (في حالات اخرى)، لكن ما لم يتم استيعابه أن ادارتنا تضم أعدادا من الموظفين المنتمين إلى أجيال بشرية متعددة، متباينة في طبيعة تربيتها وتقاليدها ومعتقداتها ورؤاها وتوجهاتها واهتماماتها ونظرتها للأمور وتكوينها وأسلوبها التدبيري (العايق حاضي العايق والكربوز قاضي حاجة)، العديد من القطط السمينة والطبقة الغليظة المتكلسة والمتكونة من جيش من السماسرة والمنتفعين والانتهازيين والتي اغتنت بفضل ريع الأنشطة والصفقات السخية والتي يتقن البعض طبخها (سواء داخل المديريات،او بالإدارة المركزية والأمثلة كثيرة).

اطاراتنا النقابية طيعة وصحافتنا ومواقعنا الالكترونية أليفة وكفاءاتنا القطاعية جاهزة للاستعمال ،والإصلاحات المزعومة لاتعدو ان تكون مجرد روتوشات تجميلية أشبه “بحقن البوتوكس”في وجه بشع وهو ضحك على الدقون ،اذا ما استحضرنا ما جرى مؤخرا في امتحان الكفاءة المهنية،فالظاهر ان الفساد تغول واصبح قوة قاهرة وحان وقت استئصاله كورم خبيث يعيش بين انسجة حية،طبعا نفهم غضب البعض ،ونزق البعض الثاني،واستياء وتدمر البعض الثالث،وعدم قدرة البعض الرابع على تخيل نفسه خارج جنة الريع….لكننا نتفهم ما هو أهم من كل هاته الحكايات ونحن ملزمون بالمرور الى السرعة القصوى لتدارك ما فات ،وكما قال غرامشي فنحن عندنا تشاؤم الواقع،ولكن نمتلك تفاؤل الإرادة..”
والله يدير اللي فيها الخير..!

حول عبدالصمد بوحلبة

تحقق أيضا من هذه المقال

إحداث موقع إلكتروني لشكايات المواطنين بتعليمات ملكية!

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. تم بتوجيهات ملكية إحداث موقع إلكتروني لتلقي شكايات كافة المواطنين، …

اترك تعليق