صفحة الرئيسية / حوادث / مقتل الداعي إلى التوحيد في إفريقيا..الشيخ عبدالعزيز التويجري

مقتل الداعي إلى التوحيد في إفريقيا..الشيخ عبدالعزيز التويجري

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب.

خرج الشيخ عبد العزيز التويجري، داعيا إلى الله في أفريقيا ينشر التوحيد؛ ويبني المراكز؛ ويحفر الآبار؛ ويبني المساجد والمدارس.. وكان الشيخ رحمه الله، مساء الثلاثاء الماضي، يلقي دورة يعلم الناس توحيد الله ؛ بغينيا على حدود مالي. ذهب واعظا وداعيا لدين الله بلسانه وقلبه..وبعد انتهاء المحاضرة وفي طريق عودة الشيخ؛ نصب له عباد الأوثان كمينا، وأطلقوا عليه النار؛ فسالت الدماء لتعلن نهاية رحلة الشيخ في الدعوة إلى الله بأفريقيا .
سلامٌ على روحك أبا عمر ونسأل الله أن يقبل هجرتك ويكتب لك أجر الشهداء ..

ووفق مصادر أمنية وطبية. فقد قتل الداعية السعودي الشيخ عبدالعزيز بن صالح التويجري بالرصاص مساء الثلاثاء في شرق غينيا، في قرية كانتيبالاندوغو الواقعة بين كانكان كبرى مدن المنطقة ومدينة كرواني..وفي التفاصيل الأولية، أشار مصدر أمني إلى أن الداعية “قتل برصاصتين في الصدر حين كان على دراجة نارية مع أحد سكان القرية لنقله إلى سيارته”..وقال مصدر طبي إنه “لفظ أنفاسه في المكان في حين أصيب صاحب الدراجة بجروح خطرة ونقل إلى مستشفى كانكان الإقليمي”.

وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى الله وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى الله .

حول عبدالصمد بوحلبة

اترك تعليق