صفحة الرئيسية / مال وأعمال / إجماع على رفض العلم الإسرائيلي بين الأعلام المشاركة في “كوب22” بمراكش.

إجماع على رفض العلم الإسرائيلي بين الأعلام المشاركة في “كوب22” بمراكش.

 f140102ul05
عبدالصمد بوحلبة/أخبار المغرب.

    يرفرف في هذه الأثناء،وعلى بعد يومين من انطلاق فعاليات كوب22 بمراكش،علم إسرائيل بين أعلام دول العالم المشاركة بالقرية الأممية المخصصة لاحتضان أشغال التظاهرة العالمية بباب إغلي.وقد استنكرت ذلك فعاليات المجتمع المدني المغربي،معتبرين هذا السلوك يمس،وبصفة مباشرة،عروبتهم وانتماءهم إلى القضية الفلسطينية،ومؤكدين رفضهم القاطع للسياسات الإسرائيلية بالمنطقة.

وقد صرح مصدر رسمي مغربي،رفض الكشف عن هويته،وهو من المكلفين بمتابعة التحضير للمؤتمر،أن القرية التي تحتضن فعاليات “كوب 22” هي فضاء أممي.ولا دخل للسلطة المغربية فيه، باعتباره منطقة تدبر شأنها منظمة الأمم المتحدة،فيما عبر فاعلون حقوقيون وجمعويون عن استيائهم لظهور العلم الإسرائيلي بالمغرب كدولة عربية تناصر القضية الفلسطينية وتعتبر الكيان الصهيوني مجرم حرب.

واعتبر ناشط جمعوي إسرائيل “دولة جوهرها هو تخريب الحجر والبشر والشجر، ورائدة في تدمير البيئة”.وتأمل ناشطة مغربية أن يقتنع المشاركون في “كوب22” بضرورة رفع شعارات تندد بتواجد الكيان الصهيوني ورفرفة علمه بسماء مراكش.وعدد ناشط حقوقي آخر نماذج من الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني، كمختبرات إنتاج القنابل والأسلحة المدمرة للأرض وسكانها، ومنها الفسفور الأبيض، مشيرا إلى “استغلال واستنزاف وتدمير الموارد البحرية والشواطئ الفلسطينية، ما يؤدي إلى تدهور الثروة والبيئة البحرية الفلسطينية، بسبب محطات تحلية مياه البحر، والتوسع في عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي مقابل الشواطئ الفلسطينية؛ ما قد يمهد لكارثة بيئية ذات بعد اقتصادي مدمر”.

 

 

 

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

ما مصير فضيحة صفقة الطاولات التي بلغت 100 مليار سنتيم؟!

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. تطارد فضيحة صفقة الطاولات، وفق منبر إعلامي، والتي ناهزت قيمتها …

اترك تعليق