صفحة الرئيسية / سياسة / أخنوش يرد ويُكذّب..!

أخنوش يرد ويُكذّب..!

        ويبدو أن بوادر جديدة لتصدع العلاقات ظهرت بين حزب “المصباح” وحزب “الحمامة” الذي ندد بما وصفه “اتهامات باطلة” تستهدف شخص رئيسه الجديد، عزيز أخنوش، في تلميح مباشر “لإخوان بنكيران”.وهو ما يجعل مشاورات بنكيران لتشكيل حكومة لولاية ثانية لن تكون سهلة.. إذ قال المكتب السياسي لحزب الحمامة،في بلاغ شديد اللهجة أن هناك جهات تسعى إلى تلميع صورتها السياسية والتشويش على مسار مشاورات تشكيل التحالف الحكومي، منتقدا ما وصفها “مجموعة من الأكاذيب تفيد بما معناه أن حزب التجمع الوطني للأحرار وأمينه العام يتبنيان نهجا مخالفا للبناء المجتمعي الذي اختاره المغرب”، معتبرا أن “هذه الهجمة غير المسبوقة التي أطلقتها هذه الجهات بالتزامن مع التشاورات، تمثل اتهاما خطيرا للحزب ولرئيسه في ظل وضعية استثنائية تعيشها بلادنا”.

                 و”الغرض من هذه الهجمة إلصاق صورة الحزب المعارض للإصلاح الاجتماعي والتنموي بحزب التجمع الوطني للأحرار، في حين إن الحزب دائما انخرط بكل كفاءاته وجهوده في تحقيق مشاريع مجتمعية وتنموية تخدم المواطن المغربي”؛ حيث عبر عن تنديده “بهذا المستوى غير الأخلاقي من الهجمات والضرب تحت الحزام بدون مبرر”، مبينا أن الحزب “ظل مثالا يقتدى به في دعم المشاريع التنموية والاجتماعية التي عرفها المغرب خلال الولاية الحكومية الماضية، بل إن الوزارات التي أشرف عليها وزراء الحزب كانت حاسمة في إطلاق عدد من المشاريع والورشات الكبرى”..يتابع البلاغ في نصه.

ويضيف المصدر ذاته:”هذه الهجمات البئيسة التي تضرب بعرض الحائط الغاية من العمل السياسي لن تثنينا عن عزمنا على تحقيق أهدافنا التي رسمناها منذ تأسيس الحزب، وهي خدمة المغاربة”،ويردف البلاغ قائلا: “نعبر عن عدم رضانا عن هذه الاتهامات المزيفة والكاذبة. نجدد عهدنا على الالتزام بمبادئ الحزب وبمواقفنا التي عبرنا عنها خلال المشاورات الحكومية الماضي، وليس عبر هذه الهجمات الرخيصة سنغير من توجهنا الثابثة.

 

 

 

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

احتجاجات في تونس تصادف ذكرى الشهيد!

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. دفع ارتفاع الأسعار الناتج عن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تونس …

اترك تعليق