صفحة الرئيسية / مجتمع / احذروا مخاطر حبوب الزيتون “المرقد”في “لاسيد”..!!

احذروا مخاطر حبوب الزيتون “المرقد”في “لاسيد”..!!

___1__576592021

عبدالصمد بوحلبة/أخبار المغرب.

يتداول المغاربة بينهم عبر خدمة الواتساب رسالة صوتية لخبير في إعداد الزيتون،يعمل بإحدى الشركات،وقد ارتأى هذا المسؤول الحر تقديم اعترافات خطيرة،لا يجرؤ أي صاحب شركة في صناعة حبوب الزيتون وتسويقها أن يصرح بها أمام عموم المواطنين والمستهلكين المتضررين.

وسنحاول تحرير ماجاء في تلك الرسالة الصوتية بالحرف الواحد،دون زيادة أو نقصان،إذ يقول:”بعد جني الزيتون ونقله إلى المعمل،يتم غسله بالماء وتنقيته من الشوائب،ويتم “ترقيده” في “لاسيد” أو ما يعرف عند المغاربة بالصودا..فعلى قياس 7 درجات يتم “طبخ” الزيتون في “لاسيد”..وبعد سبع أو ثماني ساعات يتم إخراجه لوضعه مباشرة في مادة “لاسيد سيتريك” التي تجعله مطبوخا وجاهزا للاستهلاك..!أما عملية الإعداد الطبيعية والصحية فهي غير واردة هنا لأنها تستغرق وقتا طويلا ولا مجال للربح من ورائها..فإذا تم جني الزيتون في شهر أكتوبر مثلا فلن يكون جاهزا للاستهلاك الآمن إلا بعد ستة أشهر..لأن الشمس هي وحدها التي “تطبخ” حبوب الزيتون بشكل طبيعي،مع استعمال الملح الطبيعي،وذلك يتطلب شهورا قد تصل لستة أشهر أو أكثر،مع ضرورة تغيير مياه الترقيد بين الفينة والأخرى..وكل ذلك ليس في مصلحة صاحب المعمل والعاملين عنده..لذلك يضعون مادة “لاسيد” الخطيرة والمضرة بصحة الإنسان،بالإضافة إلى مسحوق “أسيد حامضي”..وكل هذه المواد ممنوعة لخطورتها وغير مرخصة الاستعمال،ويتم شراءها سرا من شركة واحدة ووحيدة،مقرها بالدارالبيضاء،وتمنح لصاحب المعمل 200 كيلو غرام من هذه المواد..وجميع معامل التصبير بالمغرب تستعمل هذه المواد المحضورة في منتوجاتها،والتي تسبب مرض السرطان بمرور الوقت،وأتحدى أي صاحب معمل لحبوب الزيتون ينفي استعماله لهذه المواد في “الترقيد”باستثناء الزيتون البلدي طبعا،والذي قد يستغرق أربعين يوما ليصبح جاهزا للأكل الصحي..ويكفي أن تعلم أن هذه المواد الممنوعة تستعمل في تذويب النحاس والحديد،لتدرك مدى خطورتها على المغاربة وعلى أولادنا..ولا حول ولا قوة إلا بالله”

فهل بعد هذه الحقائق المثيرة حول مدى خطورة كل أنواع الزيتون المتواجدة بالأسواق الأسبوعية وبالمتاجر والمحلات الشعبية،ستستمر،أخي المستهلك أختي المستهلكة،في تناول هذه القنابل الموقوتة(انظر إلى الصورة)التي تؤدي للموت البطيء..؟!!

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

آن الأوان لتنقية قطاع الشباب والرياضة من المشاكل المفتعلة والنماذج البشرية الهدامة

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. منذ عقود والحكومات المتعاقبة في المغرب تتحدث عن ضرورة وضع …

اترك تعليق