صفحة الرئيسية / سياسة / خيرات المغرب وخيبات المغاربة!

خيرات المغرب وخيبات المغاربة!

imageتحولت معاناة المغاربة وحيرتهم حول ما يجري في البلاد ويقع،إلى سخرية لاذعة من هذا المغرب الذي يدعي تحقيق نجاحات اقتصادية خلال العشر سنوات الأخيرة.فرغم علم الجميع بتعدد ثروات المغرب وتنوع موارده الإقتصادية،فإنه لا يبدو من ذلك سوى مظاهر الفساد والكساد والاضطرابات والفقر والبطالة.

ورغم إعطاء جلالة الملك دفعة قوية وجديدة لعملية الإصلاح والاقلاع الإقتصادي،تجلت بالأساس في “الجهوية الموسعة”،التي تروم تقسيم المغرب لمناطق وجهات استثمارية مستقلة بذاتها،ومؤهلة للمشاريع الصناعية والزراعية والخدماتية،في إطار من التوازنات الاقتصادية والتنموية المتنوعة والمتكاملة،إلا أنه لازال الفساد الإداري والمالي والحكومي هو المهيمن في أغلب القطاعات والإدارات الحكومية،وإن بدرجات متفاوتة،حيث تقدر أضرار الفساد بالمغرب بما يزيد على 2مليار دولار سنويا.

ويقابل ذلك ما يعرفه المغاربة من فقر وضعف للموارد البشرية،ناجم عن عدم تكوين كوادر وطنية مؤهلة وقادرة على تطوير ومسايرة ما يشهده المغرب من تقدم وانفتاح حر على دول المنطقة وباقي دول العالم.إضافة إلى الخلل الكبير أو الجريمة الكاملة الأوصاف المتمثلة في نكسة قطاع التعليم بشقيه الكمي والنوعي،وغياب الدولة عن هذا القطاع وتقاعسها عن توفير إصلاح علمي شامل،يؤمن تكافؤ الفرص بين صفوف الأجيال القادمة.

ويبقى المستفيد الأكبر من مؤشرات النمو،هو الفئات الغنية والبيروقراطية أو ما بات يعرف بخدام الدولة،الذين تزيد ثرواتهم بطرق غير مشروعة،منها التهرب الضريبي،حيث لا يدفع الأغنياء ورعاة الريع الضرائب للدولة،ليتم استخلاصها بالمقابل من رواتب الموظفين وعموم الأجراء الفقراء أصلا.

وفي غياب إرادة رسمية جادة لتصحيح السياسات الاقتصادية وأخلاقيات المسؤوليات العامة،فإنه لن يتم التغلب على الفقر والأمية والبطالة،مما ينذر بالمزيد من الإحتجاجات والاضرابات والاعتصامات،التي من شأنها-رغم تقاعس النقابات-تهديد الإستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي للدولة.

فهل سيستمر المغرب في التقدم والازدهار،بينما يزداد المغاربة فقرا وانحسار،أم سينعم المواطنون بوطنهم،وتنتهي مظاهر خيبات الأمل والترقب،التي شغلت بال المغاربة،وهم يرون وطنا غنيا بالخيرات ومواطنين غرقى في الخيبات والحسرات..؟!!

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

احتجاجات في تونس تصادف ذكرى الشهيد!

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. دفع ارتفاع الأسعار الناتج عن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تونس …

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.