صفحة الرئيسية / سياسة / هل سيشهد العالم ثورة فرنسية ثانية(1789-2016)

هل سيشهد العالم ثورة فرنسية ثانية(1789-2016)

french-revolution

كان لقيام الثورة الفرنسية الأولى سنة1789 أسباب جوهرية تكمن في اعوجاج بنية المجتمع الفرنسي و انعدام جوانب العدالة الإجتماعية فيه.فقد كان الجالس على العرش أنذاك وهو الملك لويس السادس عشر عاجزا عن تفهم التناقضات التي كانت تنخر جسم الأمة الفرنسية وكان ضعيف الشخصية مترددا متأرجحا يعتقد بشكل أعمى أنه مصدر كل سلطة..لا يقبل أن تراجع قراراته ولا أن تنتقد.

وكان في الواقع سجين بلاطه بفرساي وسط جمهرة كبيرة من الخدام و المتملقين و النبلاء المخادعين و المتعطشين لهباته..يعميه عن مشاكل البلاد الفرنسية أجواء من الحفلات المبدرة لأموال الدولة تبديرا.

وكانت تسيطر على المجتمع الفرنسي في تلك الفترة أقلية من النبلاء أصحاب الإمتيازات الموروثة من القرون الوسطى على حساب أغلبية يختلط فيها التاجر الكبير و التاجر الصغير و الفلاح الحقير.و اليوم تعرف فرنسا أجواءا شبه إستبدادية لا سيادة فيها للشعب الفرنسي المتجانس و المتعايش مع المقيمين و المجنسين..إذ تبدو فئة من الأوصياء رغم قلتهم ممسكة بزمام الأمور و متمتعة بأكبر الإمتيازات و متحكمة في أهم القطاعات مثل الإعلام و القضاء و البنوك و إن كانت بعيدة عن المناصب الحكومية و السيادية.

أما أغلبية الشعب الفرنسي فتعيش عيشة مضنية و مقيدة بطاعة عمياء للسياسة العامة للبلاد التي تروج للشعارات التحررية مستغلة انتشار الأفكار الثورية في الظرفية الراهنة من طرف طوائف معينة من المجتمع الفرنسي تنادي بالمساواة و العدالة الإجتماعية..و تستغلها تلك النخبة المحظوظة و المحظورة عالميا في إثارة و تكريس ظاهرة الإسلاموفوبيا.

غير أن فئة عريضة من الشباب الفرنسي لم تعد تستطيع صبرا حيال جمود المجتمع الفرنسي و سيطرة فئة بورجوازية متحكمة في أسس الإقتصاد الفرنسي و أشبه ما تكون بالنبلاء الذين يعيشون على الريع و لا يراعون للإجتهادات الفردية و الإستحقاقات الإجتماعية المكتسبة داخل المجتمع الفرنسي المتعدد الأعراق.فهل سيتزعم المثقفون النشيطون و جمهور العمال و الفلاحون و العاطلون في فرنسا هولاند المغلوب على أمره ثورة سلمية تؤسس لربيع غربي عالمي بإسم القيم الثلاث الحرية و المساواة و العدالة.

ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

احتجاجات في تونس تصادف ذكرى الشهيد!

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. دفع ارتفاع الأسعار الناتج عن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تونس …

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.