صفحة الرئيسية / فن وثقافة / بدعة تخليد ذكرى المولد النبوي

بدعة تخليد ذكرى المولد النبوي

 fe3f0c41b946e0d66241d0d286c68cdb

عبد الصمد بوحلبة – ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

اتفق العلماء بالإجماع قديما و حديثا،أن الاحتفال بذكرى مولد الرسول عليه الصلاة و السلام بدعة محدثة،لم يكن من سنة رسول الله و لم يأمر به،و ما فعله أحد من خلفائه من بعده.إذ لم يكن لهذه البدعة المنكرة أثر يذكر لدى أصحاب رسول الله ولا لدى التابعين و من تبعهم بإيمان و إحسان.

و قد قال النبي عليه أزكى الصلوات و السلام: “من عمل عملا ليس عليه أمرنا،فهو رد”.فوحدها كانت الدولة العبيدية الشيعية من تخلد ذكرى المولد النبوي كل سنة،متباكية على الحسين رضوان الله عليه و مخالفة سنة جده صلى الله عليه و سلم.وبعد أن انتشر الجهل و التنطع في العالم الإسلامي،و صار للتضليل و الإضلال و للوهم و الإيهام مجالات عميت فيها الأبصار،و أصبح للتقليد الأعمى سلطان و قيمة،بات الناس يرجعون في شأن أمورهم إلى ما قال فلان و ما ارتضاه علان،و ليس إلى ما قام عليه الدليل الشرعي و دل على مشروعيته نص في الكتاب أو حديث في السنة.

و لعل الإحتفال بذكرى المولد النبوي،شهر ربيع الأول،من أخطر ما أحدثه الناس من بين البدع المنكرة،و هم في هذا الاحتفال أنواع،فمنهم من يجعله مجرد اجتماع تقرأ فيه قصة المولد أو تقدم فيه خطب و قصائد بالمناسبة،و منهم من يصنع الطعام و الحلوى و غير ذلك و يقدمه لمن حضر،و منهم من يقيمه في المساجد أو في البيوت،و منهم من لا يقتصر على كل ما ذكر فيجعل هذه الذكرى المبتدعة اجتماعا مشتملا على محرمات و منكرات من اختلاط الرجال بالنساء و الرقص و الغناء،أو أعمال شركية كالإستغاثة بالرسول و ندائه و الاستنصار به على الأعداء و غير ذلك من البدع و المحدثات التي ما أنزل الله بها من سلطان.

ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

حول layadi

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.