صفحة الرئيسية / حوادث / أمسكت السماء بما كسبت أيدينا

أمسكت السماء بما كسبت أيدينا

_t_550084e381b6e

يئس المغاربة من نزول المطر و قنطوا من الغيث..و تلك من علامات الفرج و اليسر بعد العسر.فمن رحمة الله بنا أن ينزل المطر بعد أن يقنط الناس و تمسك السماء و يعفو عن كثير..

و مما لا ريب فيه أن انحباس المطر مصيبة و بلية و محنة و رزية.و لكن هل نعترف جميعا بالسبب الذي يبطل معه العجب؟أم أن هناك فقهاء و خبراء و حكماء و من ورائهم سفهاء و عباد غافلون،لا يرون في انحباس الأمطار سوى عوامل علمية و ظواهر طبيعية و اضطرابات طقسية،و لا سيبل إلا انتظار الأرصاد الجوية.

لقد قضت الحكمة الربانية و سنة الله في كونه و خلقه أن ما من مصيبة تصيب العباد إلا بسبب ذنوبهم و خطاياهم.قال تعالى في سورة الشورى/الآية30: “وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم و يعفو عن كثير”.

أما الأسباب في المغرب فكثيرة و خطيرة و الغريب أن جميع المغاربة يعرفونها و معظمنا يقترفونها و ما أبريء نفسي..فقد انتشرت الذنوب و ظهرت المعاصي بأشكالها الصريحة و بجميع أصنافها القبيحة،من تبرج و عري و شرب للخمور و أخذ الربا و أكل مال اليتيم و سماع للأغاني و معاقرة للزواني و مشاهدة للأفلام الخليعة و عبادة الفايسبوك و الواتساب و حضور للحفلات الماجنة و الفظيعة..وغيبة و نميمة و بهتان و كذب و زور و عقوق للوالدين و مماطلة بالدين و شرب الدخان و تعاطي الشيشة و المخدرات و ذهاب للكهان و السحرة و غيرها من المحرمات المغضبة لرب العباد.
فاللهم غفرانك..و سبحانك ما عبدناك حق عبادتك..و ما بخلت عن عبادك بواسع رحمتك و كريم عطائك.

ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

حول layadi

تحقق أيضا من هذه المقال

بارون مخدرات يفلت من قبضة الشرطة بالفنيدق.

عبدالصمد بوحلبة / أخبار المغرب. اقتحمت الشرطة، خلال الأسبوع الجاري، عرسا لاعتقال بارون مخدرات في …

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.