صفحة الرئيسية / أخبار منوعة / الإبتزاز الأوروبي للمغرب

الإبتزاز الأوروبي للمغرب

Maroc_UE_712037254

عبد الصمد بوحلبة – ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

يكاد يشعر الجميع أن المملكة المغربية مازالت محط أطماع مجموعة من الدول،حتى التي تربطها بالمغرب علاقة صداقة و جوار،و ذلك ليس بحكم موقعه الجغرافي-الجيواستراتيجي فقط.و رغم أن فرنسا تعد الشريك السياسي و الاقتصادي الأول للمغرب داخل الاتحاد الاروبي،إلا أنه لا تخفى على أحد نواياها السياسية في سبيل تعزيز مصالحها الاقتصادية في المغرب.

فرغم تحقيقها للتقارب المطلوب بين المغرب و الاتحاد الأروبي،عن طريق دعمها للشراكة الارو-متوسطية و تطويرها منذ ترأس فرنسا للإتحاد منتصف2000 و رغم منح المغرب وضعا يجعله أكثر من شريك و أقل من عضو في علاقته بالإتحاد الاروبي،إلا أن هذا الأخير-و من وراءه فرنسا-أبان عن نواياه الحقيقية سنة2011 و المثمتلة أساسا في استغلال قضية الصحراء المغربية،حين رفض البرلمان الاروبي و بأغلبية الأصوات تمديد اتفاقية الصيد البحري مع المغرب.

و تطالعنا اليوم،الصحف الوطنية و الأجنبية بقرار يشبه قرارات الأمس،للمحكمة الاروبية يطعن في الاتفاق الفلاحي بين المغرب و الإتحاد الأروبي،و هو ما اعتبرته وزارة الفلاحة و الصيد البحري قرارا “غير متماسك” و يتعارض مع روح الشراكة التاريخية بين الطرفين.

و قد عبر الناطق الرسمي بإسم الحكومة عن رفض المغرب المطلق لقرار المحكمة الاروبية.كما عبرت وزارة الخارجية عن “اندهاش المملكة” من هذا القرار المستجد.

غير أن رئيسة الديبلوماسية الاروبية أكدت أن “الاتحاد الاروبي يعتبر أن الاتفاقيات الثنائية مع المغرب لا تقبل التشكيك” و أضافت:”الإتحاد يؤكد التزامه بالشراكة مع المغرب،الذي يعتبر شريكا أساسيا على مستوى الجوار الجنوبي”.

و في انتظار استئناف الحكم يحق لنا أن نطرح الأسئلة المشروعة التالية،خصوصا بعد الترحيب السريع بهذا القرار المجحف في حق المغرب من طرف الشقيقة الجزائر و الشقية جبهة البوليساريو،حيث عبرا معا عن ارتياحهما لهذا القرار المسبوق الدفع من طرف جينرالات الخزي و العار:ألا تسعى فرنسا و معها دول الاتحاد لابتزاز المغرب لضمان نصيبها من الإقلاع الاقتصادي الذي سيشهده المغرب و المرتقب جدا بعد اكتشاف آبار النفط و الغاز في ربوع المملكة؟
ألم يئن الأوان للدبلوماسية المغربية أن تبحث عن شركاء و حلفاء جدد للتخلص من الهيمنة الاروبية على مصالح المغرب و خيراته؟
ماذا تنتظر الحكومة المغربية و معها رجال الأعمال المغاربة و الفاعلين الاقتصاديين الكبار لجعل روسيا الشريك الأكبر في جميع القطاعات،خصوصا بعد تعدد خطابات جلالة الملك في هذا الإتجاه؟.

ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.